Warning: Undefined array key "title" in /home/storm/sites/weare-lush-com/public/wp-content/mu-plugins/weareblocks/render_functions/furtherreading.php on line 22
من نحن

مرحباً أيها الرائعون.. أهلا بكم في عالم لّش البديع!

في البداية…

تم تأسيس لّش في عام ١٩٩٥ من قبل ٦ أشخاص مؤسسين: مو قسطنطين مارك قسطنطين روينا بيرد، هيلين أمبروسين، ليز بينيت وبول غريفز.

 

نشأ من انهيار نشاط تجاري سابق للطلب عبر البريد  والذي كان يسمى كوزماتيكس تو غو – والذي يعد نجاحاً هائلاً قد انهار بسبب مزيج من الإفراط في التداول والفيضان- كان الفريق نفسه قد ابتكر وخلق شغفا للبدء بمشروع جديد يُسمّي لّش.

 

إن لّش مملوكة من قبل الموظفين بنسبة ١٠٪، وموظفينا هم القلب النابض وروح شركتنا..

 

يقول مارك قسطنطين

تحتاج جميع الشركات لرؤية. على الرغم من أننا لم نفهم الأمر بشكل كامل، إلا أن مؤسسو لش قد امتلكوا رؤية. لقد آمنا أنكم بحاجة لمنتجات فعّالة. طبيعية ( ولكن، من قد يعلم ما الذي يعنيه ذلك بالتحديد)، طازجة ( وبذلك كنا نرمي إلى منافسينا، الذين كانو يبيعون منتجات تحتوي على خلطات كيميائية معقمة لا معنى لها وعمرها ثلاث سنوات)، ولم نشأ أن ننفق المزيد من المال على التغليف أكثر من المحتوى. لذا، فوق كل ذلك، لقد آمنا أنكم احتجتم لمنتجات ذات قيمة عالية، وليست شحيحة، بل الكثير من منتجات جيدة الشعر والجسم مقابل نقودكم.

 

الإدراك المتأخر أمر رائع ولا يتعدى الأمر الآن بعد أن أدركنا أن رؤيتنا كانت مجرد رد فعل غير راضٍ عن منتجات منافسينا: رغبة في الحصول على شيء أكثر إفادة وأكثر تناغماً مع الزهور والنحل من ناطحات السحاب المكيفة وصباح يبدأ بمشروب لاتيه اليقطين.

 

عندما نواجه تحديات الحياة، غالبًا ما نكتشف أنه في حين أننا قد نريد الكثير من الأشياء، فإن ما نحتاجه بالفعل بسيط للغاية. لقد اعتقدنا أنه على الرغم من أن منتجاتنا لم تكن كل ما تريدونه أنتم، العملاء ، – تصغير العمر، السيليكون، اللمعان، البوتوكس وغيره من مثيلاتها – يمكننا الآن أن نرى أن ما نصنعه هو كل ما تحتاجونه.

إذاً، أين نحن الآن؟ فلنقيّم

طبيعي – هل يمكننا القول بأننا وصلنا إلى النسبة الكاملة؟ لا، ولكن لسنا بعيدين. في السنة المالية لعام ٢٠١٧- ٢٠١٨، المكونات الطبيعية مثلت ٦٥٪ من إجمالي الإنفاق على المواد الخام مقارنة ب ٣٥٪ من الإنفاق على مواد إصطناعية آمنة. عندما بعت أول منتجات لي مع ليز وير في عام ١٩٩٧، اعتدت أن يتم إشارة انتباهي إلي كونها طبيعية للغاية، لكنها كانت على بعد أميال مما هي عليه اليوم …

 

25

عام على بدء لّش

كيف تطورنا

كم شخص منكم لديه منتجات لم يستخدمها قط متروكة في الحمام؟ لأنكم عندما تصلون إلى البيت تكتشفون أن المنتج ليس كما تخيلتموه أن يكون، أو لا يتناسب مع نوع بشرتكم، أو شعركم، أو شكل حياتكم. فينتهي بكم المطاف بخزائن ووحدات تخزين ورفوف مكدسة بمنتجات لا ترغوبن بها، في طريقها لمكب النفايات. عندما نصنع منتجات لكل احتياج، كل شخص سيتمكن من شراء ما يحتاجه بالضبط وهذا سيساعد بالنهاية على توفير الهدر.

تقديم الخدمات الشخصية هو أفضل الممارسات البيئية. إذا تمكنا من إيصالك بالمنتج المناسب لاحتياجاتك، فستحصل حقًا على قيمة جيدة مقابل المال، ونحصل على عميل دائم. وينخفض ​​استهلاك المنتجات غير الضرورية ولم يعد يضيع المال. عندما تفكر في المنتج الذي يريده الناس حقًا، فإنهم يريدون أن تُصنع المنتجات من أقواس قزح وحيدات القرن والشلالات وقد حصلنا عليها!

 

إن المواد الخام التي نستخدمها هي أفضل ما يكون. على سبيل الذكر لا الحصر، نحن نستخدم الملح في منتجاتنا مع الكثير من الفوائد الحقيقية، ونحن نحصل عليه من مسارات تحليق الطيور. يقوم أحد مورّدينا، أنطونيو بحصد مصانع الملح لدينا ويعمل على حماية وإدامة المستنقعات الملحية في غرب الغارف في البرتغال. تستخدم الطيور بما في ذلك طيور النحام الكبيرة، ومنقار الملعقة، وطائر أبو المغازل والعديد من أنواع البط، المستنقعات المالحة كمناطق شتوية بينما تعتمد الطيور الصغيرة وكروان الماء الصغير على الموقع كمكان للراحة في رحلات الهجرة الخاصة بهم.

 

إن الحفاظ على هذا الخط الساحلي الجميل والمهم ضروري لازدهار الحياة البرية هنا ولأجيال من رعاة الملح في المستقبل، لذلك نحن نحمي تلك الطيور ورعاة الملح. فقط في المملكة المتحدة وحدها، ٦٧٪ من سلسلة التوريد لدينا تأتي من العلاقات المباشرة مع المصنعين والمزارعين مثل أنطونيو. الآن إذا لم يكن هذا ما نعنيه  بوحيد القرن وأقواس قزح والشلالات، فأنا لا أعرف ما نعنيه.

 

67%

من المنتجات يتم توريدها بشكل مباشر

ما نقوم به ليس علم الذرّة. لقد كان البشر ينظفون ويعتنون بأنفسهم منذ الأبد. ولكن في السنوات الأخيرة، أصبحت العديد من الصيغ تركيبية ومعقدة ومفرطة في الاستحلاب والأهم من ذلك كله أنها مليئة بالمواد الحافظة. طوال حياتنا، عملنا بجد لإزالة المواد الحافظة من المنتجات التي تستخدمونها، دون المساومة على مدى فعاليتها. لقد عملنا عليها وعملنا عليها حتى أصبحنا خبراء وما زال عدد قليل من الناس يشكون حول البارابين. عندما يتعذر علينا إزالة المواد الحافظة، يتعين علينا البحث عن الخيار الأكثر أماناً والذي يوجد بحوثات أكثر عنه. نحن نستخدم البارابين لأن جميع المواد الحافظة الأخرى المتاحة لا تحتوي على البارابين الذي لا توجد بحوث عنه.

 

يجب أن تكون المواد الحافظة سامة، إنها طبيعتها، لكننا تعلمنا أننا لسنا بحاجة إلى الحفاظ على أي شيء على الإطلاق. هذا ما نتطلع إليه للأمام.

 

منذ عام ٢٠١٥ إلى عام ٢٠١٧، انخفضت مشترياتنا من البارابين من ١١.٧ طن سنوياً إلى ٧.٧ طن، على الرغم من زيادة مبيعاتنا في نفس الفترة الزمنية. لماذا تزداد مبيعاتنا بينما يقل استخدامنا للمواد الحافظة؟ لأن عملائنا لطفاء بما يكفي لشراء النسخة الخالية من التغليف أو المحفوظة ذاتياً.

 

خطة لّش الرئيسية والسرية تُكشف في عام ٢٠١٨

لم يتم اختبار أي من هذه المكونات المذهلة على الحيوانات. منذ البداية، أثبتنا باستمرار أن العلامة التجارية لا تحتاج إلى اختبار على الحيوانات. تم إطلاق جائزة لّش في عام ٢٠١١ وكان لدينا ٩٣ فائزاً ومنحنا ١.٨٦ مليون جنيه إسترليني للبدائل عن التجارب على الحيوانات. حتى الآن، حصلت الولايات المتحدة على أكبر عدد من الفائزين بجائزة لّش.

إذا كان بإمكان لّش فعل هذا الأمر، فلماذا لا يستطيع أي شخص آخر؟ عندما أعود بالذاكرة إلى التجارب على الحيوانات، فإن ما بدا وكأنه فكرة منطقية في غرفة نومي منذ كل تلك السنوات [حظره]، قد تحول حظر التجارب على الحيوانات لمستحضرات التجميل مشرعاً في ٤٠ دولة. لقد ناضلنا من أجل إنهاء التجارب على الحيوانات لسنوات، من محاولة إيداع طنين من روث الحيوانات على عتبة الاتحاد الأوروبي إلى فقدان متجر Regent Street الخاص بنا صراحةً لأن الملاك لم يحبوا أن ثلاثة ملايين مشاهد يشاهدون فيديو اختبار الناس الذي تم تصويره في واجهة المتجر. نحن مستمرون في محاربة التجارب على الحيوانات الآن.

ثم هناك العطاء. سرعان ما بدأنا بتعليق الأوشحة. منذ عام ٢٠٠٩، قمنا ببيع (وبالتالي إعادة تدوير) ٤٧ طناً من الأوشحة الجميلة. هذا لا يأخذ في الاعتبار حتى ١٢٤ امرأة اللاتي قد حصلن على عملٍ في صناعة أكياس القماش الخاصة بنا.

في السنوات الخمس الأخيرة، لقد قدمنا ٥٠ مليون جنيه استرليني، وفي السنة الماضية وحدها قمنا بتمويل ٣٥٠٠ مجموعة.

إذاً، ماذا بعد؟

العمل على التطلعات هو تحدٍّ. تعمل لش بجد لفترة طويلة، لذلك قد يكون من الصعب التفكير فيما يمكننا القيام به بعد ذلك. ظل هذا الأمر يشغلني منذ أن سألني أحد الصحفيين مؤخراً عن مقدار الإبداع الذي يمكننا تركه بعد ٢٥ عاماً. الجواب: في كل مكان. ينضح لّش بالإبداع، وأحياناً أجد صعوبة في احتوائه؛ إنه أمر رائع.

لسنوات عديدة، لم أكتب خطة للّش. أعتقد أن آخر مرة كانت لدينا فيها خطة متماسكة كانت في عام ٢٠١٣؛ لقد كانت خطة جيدة واستغرقت وقتاً طويلاً. كنا نحاول كل عام تجديدها، لكننا لم نفعل ذلك أبداً. هذا العام، كنت أرغب في كتابة خطة جديدة. لذلك ها هي، على الإنترنت ليراها الجميع.

الخطة السرية العظيمة لشركة لّش لمستحضرات التجميل

١. ابتكار منتج لكل احتياج. إنها ليست ما يرغب به العميل، بل ما يحتاجه.

٢. أن نكون الأفضل في كل الفئات. نحن لن نقبل بالوضع الراهن: نحن نبتكر منتجات ستخدم جميع الرؤى.

٣. خلق ثورة تجميلية لإنقاذ الكوكب. الوقت ينفد – نحن بحاجة إلى ثورة.

في أحدث قائمة لأكثر ١٠٠ علامة جميلية تستخدمها النساء يوميا، احتلت لوريال المرتبة ١ ونحن رقم ٣٣. وهذا يعني أننا نشكل٣.٨٪ من لوريال. لمدة ٢٥ عاماً، صنعنا منتجات رائعة، بمكونات جميلة، نتحلى بالشفافية مع عملائنا ولا نبيع لهم مزايا وهمية. إنه محير حقيقي لماذا لسنا شركة مستحضرات التجميل الأولى. من أجل البيئة، نحتاج إلى أن نكون رقم واحد.

سنة في مقتطفات: ٢٠١٩
Audio player image

12:11